• WADPN

استجابة WADPN الطارئة لمنع فيروس كرونا والتحكم به بين الأشخاص الذين يستخدمون المخدرات في غرب أفريقي

Updated: Apr 7

استجابة WADPN الطارئة لمنع فيروس كرونا والتحكم به بين الأشخاص الذين يستخدمون المخدرات في غرب أفريقيا

بما أن الوباء العالمي الحالي (فيروس كرونا) يحصد الأرواح ويستمر في تهديد الإقتصاد العالمي والأمن والاستقرار الشامل، فإن الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات يواجهون مخاطر وتحديات إضافية أكثر من عامة السكان ولا سيم في غرب إفريقيا. الاشخاص مستخدمي المخدرات هم اكثر عرضة لفيروس كرونا بسبب الظروف الصحية الأساسية المرتبطة بتعاطي المخدرات والوصم والتهميش الاجتماعي وزيادة الضعف الاقتصادي والاجتماعي بما في ذلك عدم الحصول على السكن والرعاية الصحية.

علاوة على ذلك، ومع تدابير الحماية الحالية المعمول بها، والتي تشمل التباعد الاجتماعي والإغلاق العام الدوري ، قد يكون من الصعب على الاشخاص مستخدمي المخدرات حماية أنفسهم من خطر الإصابة بفيروس الكرونا، خاصة أولئك الذين يعانون من الادمان ، واضطرابات استخدام المخدرات ومشاكل التشرد.

بعض المخاطر والتحديات الإضافية التي تواجه الاشخاص مستخدمي المخدرات

التباعد الاجتماعي والبقاء في المنزل:

قد يكون من الصعب للغاية على مستخدمي المخدرات خاصةً المشردين ومستخدمي المخدرات للترفيه ممارسة التباعد الاجتماعي والبقاء في المنزل وبالتالي تعرضهم لخطر الإصابة بفيروس كرونا. كلتا المجموعتين في كثير من الأحيان تعيشان في مجتمعات مهمشة تحتاج للانتقال من مكان إلى آخر بحثًا عن المأوى والخدمات الاجتماعية وسبل العيش. غالبًا ما ينتهي بهم الأمر في الأحياء العشوائية التي لا تزال مزدحمة بمستخدمي المخدرات المشردين ومستخدمي المخدرات للترفيه برغم القيود على التجمعات العامة.

الاعتقال التعسفي والتعذيب:

مع التطبيق العسكري لإجراءات البقاء في المنزل و التباعد الاجتماعي للتحكم في انتشار فيروس كرونا في المنطقة ، فإن متعاطي المخدرات الذين لا مأوى لهم هم أكثر عرضة للتوقيف بسبب التسكع وربما للتعذيب والاحتجاز.

مشاركة المخدرات ومعداتها:

نظرًا لأن حيازة المخدرات واستخدامها مُجرَّمان في كل بلد تقريبًا في المنطقة، غالبًا ما يحدث استخدام المخدرات الترويجي في أماكن خفية و مزدحمة في كثير. حيث يكون تبادل المخدرات ومعداتها بين المستخدمين ممارسة شائعة. من المحتمل أن لا يتغير هذا الوضع في الوقت الحالي بالرغم من الحث الدائم من السلطات المحلية والعالمية للالتزام بالتدابير الوقائية ما لم يكن هناك تدخلات متخصصة.

معدات الحماية الشخصية والمعلومات:

هنالك نسبة كبيرة من متعاطي المخدرات في المنطقة يفتقرون إلى عمل مستقر أو لا يعملون على الإطلاق. لذا يصعب عليهم تحمل أو تحديد أولويات معدات الحماية الشخصية هذا في حال توفرها. بل على العكس من ذلك، يفضل الكثيرون شراء وتمويل استخدام المخدرات والغذاء إلى حد كبير بدلا من شراء معدات الوقاية الشخصية مما يؤدي لمخاطر عدوى فيروس كرونا.

تعطل خدمات العلاج والتأهيل والاستشارة:

من المحتمل أن يواجه مستخدمي المخدرات الذين يتلقون خدمات العلاج وإعادة التأهيل والاستشارة انقطاعًا محتملاً في جداولهم والحصول على هذه الخدمات بسبب الإغلاق وإجراءات الحماية الأخرى.

استجابات WADPN الإنسانية الطارئة المحددة للاشخاص متعاطي المخدرات خلال فترة فيروس كرونا

من أجل التخفيف من هذه المخاطر وتقليل تعرض الاشخاص متعاطي المخدرات لعدوى فيروس كرونا ، هناك حاجة إلى دعم إ